العناية بجمال البطن

1 1 1 1 1 1 1 1 1 1

جمال البطن

ارتبطت صورة الحامل دائماً بالبطن المنتفخ، وهذا طبيعي لوجود الجنين الذي كلما ازداد حجمه ازداد حجم البطن، ولكن ما يشغل بال الحامل هو إمكانية عودة البطن لحجمه الطبيعي بعد الوضع، وليس هذا فحسب فهناك العديد من المشاكل التي تؤرق الحامل وتزيد من قلقها ومنها:
علامات الشد:
وهي علامات وخطوط وردية تكون نتيجة لزيادة الشد على جلد البطن لزيادة حجم الرحم، حيث تنقطع الخلايا المطاطة فتظهر تلك الخطوط، ولكنها تتحول بعد الولادة إلى اللون الأبيض .. وللوقاية من هذه الخطوط منذ البداية يراعى عدم زيادة الوزن زيادة مفرطة أثناء الحمل، والحفاظ على ليونة الجلد عن طريق دهانه بزيت اللوز، كما يظهر كذلك خط أسود يمتد من منتصف البطن وحتى أعلى عظم العانة ولكنه سيتحول بعد الوضع إلى اللون الأبيض.

 

علامات تمدد البطن:

من أكثر الأمور قلقاً للحامل هو ظهور علامات تمدد البطن، وهي علامات وردية مائلة للاحمرار ذات تعرجات قليلة، وهي مثيرة للحكة، ويمكن علاجها  وليس منع ظهورها إذا ظهرت  عن طريق زيادة مرونة البشرة باتباع النظام الغذائي الأمثل للحامل، مع العلم بأن الدهانات والليسونات مهما كانت باهظة الثمن لن تقلل تمدد البطن، وإنما ستتلاشى هذه العلامات تدريجيا حتى تختفي تماماً بعد بضعة شهور من الولادة.

 

إسناد البطن:

يظن البعض أنه يجب استخدام حزام للبطن أثناء الحمل لإسناده ومساعدة عضلات بطن الحامل، ولكن في الحملان الأول والثاني تكون عضلات الجسم جيدة فلا يفضل استخدام حزام البطن× لأنه يجعل عضلات البطن أكثر كسلاً.

 

الزيادة الكبيرة في البطن:

ازدياد حجم البطن أثناء الحمل أمر طبيعي، ولكنه قد يزداد بصورة غير طبيعية نتيجة للتغذية العشوائية للحامل وعدم ممارسة التمارين أثناء الحمل وبعد الولادة، مما يصعب معه استعادة البطن لشكله الطبيعي، ولذلك يراعى الآتي:

عدم استخدام الفراش اللين بكثرة أثناء النوم حتى لا يتقوس الظهر ويضعف البطن.

 

يعتبر المشي من أنسب التمارين التي تقوي عضلات البطن وتمنع ترهلها.

 

يجب اتباع النظام الغذائي المناسب حتى لا تتراكم الشحوم مع ممارسة التمارين الرياضية.

 

يمكن ممارسة تمارين لتقوية البطن بعد الشهر الرابع من الحمل، بشرط ألا تكون عنيفة وأن تكون تحت إشراف الطبيب حسب حالة الحمل للمرأة فقط.

 

تناول الفواكه الطازجة والخضروات والجزر والخس والجرجير والبطيخ والشمام.

 

لا يفضل ربط البطن بعد الوضع؛ لأن هذا يؤدي إلى ترهل عضلات البطن وضعفها.

 

يمكن ممارسة التمارين الرياضية بعد الوضع، ولكن دون عنف أو إسراف؛ لأنها تؤدي إلى نتيجة عكسية.

Add comment

Security code

Refresh

المزيد من المقالات